كلمة السيد العميد

بسم الله الرحمن الرحيم

         الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين ابي القاسم محمد واله الطيبين الطاهرين .. اما بعد فان أوّل كلية فُتحت في محافظة ذي قار في

عام (1993ـ 1994م),

ولم تكُ بعدُ أيّة جامعة, أو كلية: حكومية أو أهلية قد فُتحت فيها.

      وهاهي الكلية التي أكتب كلمتها, اليوم، بحلّتها الجديدة ( كلية التربية للعلوم الإنسانية ) بجامعة ذي قار تقوم على دعائم أربع, هذه الدعائم هي أقسامها الأربعة:

اللغة العربية, والتأريخ, واللغة الإنكليزية, والجغرافية, وفي القريب العاجل سيُفتتح بعون الله تعالى قسمان آخران, هما: العلوم التربوية والنفسية, وعلوم القرآن .

         إن هذه الكلية كانت ـ وما زالت ـ ترفد المجتمع, سنويّا, بقادة الفكر والثقافة, وروّاد العلم والمعرفة من المدرسين والمدرسات بجهود أساتيذ أكفّاء, معتمدين على مناهج متطورة,

ومؤمنين بمبادئ سامية هدفها خلق الإنسان الجديد, وتوعيته بما يدفع بالعملية التعليمية والبحثية إلى الأمام, وبأقصى ما يكون من السرعة.

        ولا شك في أنّ هاجس الصدارة هو الهاجس الدائم والقوي للجامعات  عامة, والكليات خاصة, ومنها كليات التربية للعلوم الإنسانية, ويقينا أنّ هذا الهاجس لا يهدأ إلّا بما تمنحه

هذه الجامعات, وتلك الكليات لطلبتها من نتائج نوعية وإلّا بما يُقدّم فيها من أبحاث ونظريات تضعها في طليعة المتقدّمين, والمتمدّنين.

        ومن هذا المنطلق, وفضلا عمّا تمنحه كليتنا من شهادة البكالوريوس في تخصصات اللغة العربية, والإنكليزية, والتأريخ, والجغرافية فإنّها تمنح الماجستير في أقسامها

عدا قسم الجغرافية منذ ما يزيد على ثلاث سنوات, وسيفتح قسم اللغة العربية فيها، إن شاء الله تعالى، دراسة الدكتوراه لفرعي اللغة, والأدب في العام الدراسي 2012 ـ 2013م,

على أمل أن يفتح قسم التأريخ, أيضا، هذه الدراسة في أمد قريب، إن شاء الله تعالى. وما ذاك إلا بفضل الله، وفضل الدعم اللامحدود لرئاسة جامعة ذي قار لها في هذا المجال، تحديدا،

وهمة أساتيذها, رؤساء أقسام, وتدريسيين.

       يتولى مهمّة التدريس في هذه الكلية, ومهمة الإشراف على طلبتها تدريسيون أفاضل يصل عددهم إلى  (120) تدريسيا, منهم ( 12 ) أستاذا, و (28) أستاذا مساعدا, و (15) مدرسا

, و (65) مدرسا مساعدا.

       يشارك أغلب هؤلاء الأساتيذ, سنويا, في العديد من المؤتمرات العلمية والأكاديمية, والثقافية العامة, وينشرون بحوثهم الأكاديمية في مجلة دوريّة علميّة محكّمة تصدرها كليتنا باسم

( مجلة كلية التربية للعلوم الإنسانية ) .

       ومن الجدير بالذكر أنّ التدريسيين, وحدهم, لن يستطيعوا أن ينهضوا بأعباء هذه الكلية ما لم يكن لهم ظهير قويّ, ورديف مساند وهذه المساندة تُقدّم في كليتنا من لدن مجموعة طيّبة

من الموظفين ( دائميين, ومؤقتين ) يبلغ عددهم ( 125 ) موظفا: فنيين وإداريين .

      إنّ تحقيق أفضل النتائج والحصول على أعلى الرتب لا يكون ـ ولن يكون ـ إلّا بوجود أعداد مباركة من طلبتنا الأعزاء الذين تقبلهم الكلية في مطلع كل عام دراسي,

وفي هذا العام 2011 ـ 2012م, تحديدا, تضم كليتنا بين أحشائها ما يربو على ( 2000 ) طالب وطالبة, موزّعين على مراحلها الأربع, منهم ( 417 ) طالبا وطالبة سيتخرجون في هذا العام,

إن شاء الله تعالى, بمختلف التخصصات؛ ليرفعوا ألوية الفكر, والإبداع وينشروا تقانات الوعي, والتطور في مجتمع هو بأمس ما يكون من الحاجة إليهم .

        إن كلية التربية للعلوم الإنسانية, اليوم, تسعى بخطى حثيثة وتحرّكات واثقة نحو تحقيق أهدافها السامية, وبلوغ الرتب العالية بين نظيراتها كليات التربية

في الجامعات العراقية منطلقة من تصورات واضحة عن عظيم مهمتها, وكبير دورها, معتمدة على همم أبنائها (أساتذة, وموظفين, وطلبة) , ومن الله التوفيق؛

إنّه نعم المولى, ونعم النصير .

 

الاستاذ الدكتور

نعيم كريم الشويلي

عميد كلية التربية للعلوم الانسانية

أقسام الموقع   

موقع الوزارة

شعار الكلية

مكتبة الكلية

البحوث المنشورة

أتصل بنا

 

موقع الجامعة

رسالة الكلية

شؤون الطلبة

قسم اللغة العربية

قسم التأريخ

 

مجلـــس الكلية

أهداف الكلية

المناهج الدراسية

قسم اللغة الإنكليزية

قسم الجغرافيا

 

الهيئة التدريسية

نبذة عن الكلية

المؤتمرات والندوات

قسم العلوم التربوية والنفسية

البريد الألكتروني

 
             

ادارة الموقع

المهندس حيدر المعيوفي

Copyright © 2014 جميع الحقوق محفوظة ® موقع كلية التربية للعلوم الإنسانية / جامعة ذي قار © ™ Powered by